من مغانم الغنم

بقلم محمدُّ سالم ابن جدُّ - bouz130@gmail.comقد لا يعرف شباب اليوم أن للغنم على مجتمع الماضي أيادي جليلة لم يكدرها عيثها في البيوت، وإن نغصها عيث الذئب فيها هي، فمنها (أعني الغنم) شراب الصبي والمتعجل، وقرى الضيف، والاستهلاك المجزأ؛ خلافا للبقر والإبل، فلا يمكن استهلاك بعض الدابة منهما، بينما تتجزأ قيمة الرأس الواحد من أحدهما بين عدة رؤوس من الغنم؛ لذا عبروا عنها بأنها لا تقول: "ما انگد". ويؤثر أن شخصا استشار راعيا (لعله ديلول) في أقصر الطرق إلى الغنى فنصحه بامتلاك الغنم ونبذ الكسل، لكن السائل استشكل هذا الرأي، فقال الراعي: بم يبدأ من أراد التعلم منكم؟ قال: بالحروف، قال: الغنم هي حروف المال!

التفاصيل »

"اجماعه" إنهم الأدباء.. وأشياء شتى.!

الدكتور: افاه ولد الشيخ ولد مخلوكقليلا ما تستهويني الكتابة في خضم الغربة الاختيارية والعزلة المُستطابة، وتلك حالة مفعمة بخلجات مليئة بالمتناقضات، ومجهودات مثقلة من هذه الرتابة المعاشة زمانا ومكانا؛ تقلبا بين المتناقضات لينا وخشونة ولكل وجهه ومتطلباته... مثلي مثل أي ابن وطن تربى أبناؤه كأشقاء لم تربطهم أواصر أبوة ولا أمومة، وإنما مفازات يكاد الناظر ينظر منها أحرى أن يمر بسبب الساسة وطبيعة المعاش ونوعيته وكيفيته تسقيها وتضيقها النعرات يوميا والبرامج التلفزيونية عشاء.

التفاصيل »

الزراعة بوابة إسرائيل لاختراق السنغال

سيدي ولد عبد المالك-كاتب و باحث موريتاني متخصص في الشأن الإفريقيقبل الأزمة الدبلوماسية التي تسببت في سحب اسرائيل لسفيرها من داكار على خلفية تقديم السنغال لمشروع قرار يتعلق بوقف الاستيطان يلاحظ المتابع للعلاقات السنغالية-الإسرائيلية  أن ملف الزراعة كان أحد الكلمات المفتاحية لهذه العلاقات. فإسرائيل تبنت سياسة كيدية جعلت الزراعة في صدراة تعاونها مع السنغال، وهي سياسة تطمح من خلالها؛ ليس فقط للتأثير في الاقتصاد السنغالي الذي تعتبر الزراعة أحد أركانه الرئيسة؛ و إنما أيضا لتحقيق اختراق للوسط الريفي في بلد يعتنق أزيد من 95% من سكانه الدين الإسلامي، و يعتبر الوسط  الريفي فيه أكثر محافظة من سكان المناطق الحضرية كما أن نسبة 70% من سكانه  يعتمدون على الأنشطة المرتبطة بالقطاعين الزراعي والرعوي.

التفاصيل »

وضع الصورة على الأحكام: الإشكالات، والحلول

بقلم:القاضي د.محمد محمود بن أحمد بن السعيد، رئيس محكمة مقاطعة أمرجيثير عمل الحالة المدنية في شقه المتعلق بالقضاء جدلا كبيرا بين العاملين في هذا الحقل منذ مدة وهو جدل قديم جديد؛ لأن الإشكال لا زال قائما، وإن تجاوزه البعض غاضّا الطرف عما درج عليه العمل القضائي قديما وحديثا، محليا ودوليا[1] من عدم وضع الصور على الأحكام، وفقا لما هو مسطر في النصوص القانونية من جهة، ومقدما الاستجابة لِلَجَجِ  المواطن إثر سد الأبواب في وجهه من جهة أخرى.

التفاصيل »

قبيل مابعد عزيز

 إسماعيل ولد الشيخ سيديا، كاتب وإعلاميحال الديمقراطية في موريتانيا مرهون بعام 2019؛ حيث تنتهي المأمورية الثانية للرئيس محمد ولد عبد العزيز. لأول مرة في تاريخ البلد يعلن رئيس تركه للرئاسة ويحدد التاريخ لذلك.

التفاصيل »

ليس بين القنافذ أملس (ح1)

محمد ولد سيدي ـ كاتب صحفيلا تزال الديمقراطية عند نا تتحرك في نفق مظلم ، و متأرجحة بين استبداد يعتدي على السياسة ، ويفقرها ، وبتلبس ، احتوائي ، اقصائي ، ميولي ، غير منصف..
آه ،كم هو صعب ،حاليا اليوم ...دول تتقدم ..ونحن ..نتخلف يوما بعد يوم ، نخطو خطوة الى الأمام ، وخطوتين نحو الخلف ! ما إن نشعر أن وميض الصحوة بدأ يساير خيوط الشمس ، فتملؤ انفسنا الغمرة ، والفرح ،أننا وصلنا الى معادلة الحياة الصعبة:

التفاصيل »

المحجّ اليهودي الفرنسي هل هو بداية التطبيع؟

أ.باباه ولد الترادفي بداية القرن السابع عشر دعا الكاتب الفرنسي " بييرغور " إلى إعادة تأسيس "المملكة اليهودية" على أرض الميعاد، في كتابه " استكمال النبوءات" كما طالب كاتب فرنسي آخر هو "اسحق دولابيير" في كتابه (دعوة اليهود)، بمد يد العون  ومساعدة اليهود، في العودة إلى الأرض المقدسة، ولم تقتصر تلك الأفكار على هؤلاء،

التفاصيل »

التصهيُن ليس تطبيعا.. والسفارة ليست سفورا..

ادي ولد آدب ـ أديب وكاتبأين المطبلون، لقطع العلاقة مع إسرائيل؟ مَن أسكتَ الأبواق؟  مَن أخرسَ الألسنة؟

إنها صورة عيشة بنت امحيحم، "سفيرتنا" السافرة في باريس، فوق العادة وكاملة السلطة، كاشفة الجيب، "مقطوع- بالحسَّانية- اخْلالها،وابْهالها، واشْماله"،

التفاصيل »


الحركات الجهادية في مالي تندمج في جماعة واحدة

احتجاجات داعمة وأخرى مناهضة لتعديل الدستور أمام البرلمان